الغريق والنورس !

 


حاولتُ كثيرًا بأن أجد من يفهمني حقًا
،حاولت كثيرًا أن أرى ولو مرة شخصًا يتشبثُ بي حتى بأطراف اصابعه ،شخصًا يعلّق آماله بي ،حاولت أن أرى شخصًا لا يجعلني خائفة منه..لا يجعلني كثيرة التفكير به ..خشية فقدانه ! كان لدي على الأقل عدة محاولات ،ارتطمتْ بي الأمواج واخذتني من شاطئ إلى آخر ،ركبتُ سفينة وتشبثتُ بمرساة كانت ثقيلة جدًا على كتفي .. حتى توقفت محاولاتي ! حتى وجدتُ نورسًا ،انتشلني من منتصف غرقي وخوفي بالسقوط إلى القاع ، كنتُ لا أجيد السباحة فعلّمني الطيران،حلّق بشعوري عاليًا ..كان وإن تعب جناحاه يكمل في تحليقه حتى لا أسقط .. كان خائفًا جدًا أن أسقط ،ذاك النورس هو الوحيد الذي حاول من أجلي وما زال ! هو الوحيد الذي بثّ في غريق آمل النجاة هو الوحيد الذي آراني الكون من الأعلى ،هو الوحيد فقط.

شارك الموضوع
تعليقات
  1. جميلة جداً ، أحياناً تكون الكتابة على هيئة نورس .

    ردحذف

إرسال تعليق

تعليقك مهم بالنسبة لي يسعدني ان اتلقى اقتراحاتكم الجميلة