كنتَ أنت






لقد كنت أنت،وما كان شيءُ سيكون لو لم تكن أنت!

كانت القصة التي عشناها سويًا اشبه بحلم،سأستيقظُ منه في أي لحظة..ولكنني أفقتُ وقت وداعنا للأسف! باتت الكلمات تهربُ مني ،توقفتُ عن الكتابة منذُ افترقنا منذً حال بيننا القدر،منذُ رحلنا وفككنا العُقدة التي كانت تربطنا ،الوصف في أول سطر عميقُ جدًا ..حد الغرق ،هذا ما يمكنني وصفك به "أنه أنت" لو أنني حاولتُ الوقوع في حب شخص آخر عشرات المرات لم أكن لأنجح ولم أكن لأقع ،أما حين صار الآمر مرتبطًا بك فمن أول نظرة نظرتها لي تعثرتُ ووقعت ولم أحاول النهوض منذٌ أول سقوط .

كنت تُمسك يداي تقبلها ،تنفض الغبار الذي كساها،تُطيّب جراحي وتهدئ من روعي ، كانت كل الحنيّة تجتمع في عينيك ، كيف خُلقت بكل هذا اللطف؟ كلماتي ماعادت تسعفني ماعادت تساعدني حتى أكتب إليك،أضع يداي على قلبي ليتوقف النزيف الذي خلّفه فراقك..يداي تنزفُ دمًا ..

شارك الموضوع
تعليقات